أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات أنمي باور، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .






خُطورة التعايش بين { الطَاعة وَالمَعصيّة } !

خطورة التعايش بين الطاعة والمعصية قضية الازدواجية، أن بعض الناس يعملون الحسنات ويعملون السيئات، يعملون الواجبات ويعملون ..



21-07-2013 02:15 مساء
كونان كو
عضو
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 19-06-2013
رقم العضوية : 55
المشاركات : 563
الدولة : الإمارات
الجنس : أنثى
تاريخ الميلاد : 7-7-1996
يتابعهم : 0
يتابعونه : 0
قوة السمعة : 126
 offline 
خطورة التعايش بين الطاعة والمعصية

قضية الازدواجية، أن بعض الناس يعملون الحسنات ويعملون السيئات، يعملون الواجبات ويعملون المحرمات،
يعملون ما أمر الله به ويرتكبون ما نهى الله عنه، هل هذا مقبول في الدين عند الله ؟ ، هل هذا الخلط صحيح ؟
هل الإسلام يقبل أن يسير أتباعه على هذه السياسة في التعايش بين الحلال والحرام وفي تقبل النفوس
للأمرين جميعاً ؟ الجواب: كلا، و الدليل قال الله تعالى :

{وَأَقِمِ الصَّلاةَ} والصلاة عبادة {إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ}(العنكبوت: من الآية45).

فإذاً ما يمكن أن يوجد قبول في الإسلام لازدواجية التعايش بين الطاعة والمعصية، وأن الوضع يكون طبيعياً إذا
كان الإنسان يعصي بالليل ويطيع بالنهار، يصوم بالنهار ويجرم بالليل، يصلي في المسجد ويخرج ليرتكب منكراً،
لأن الآية تقول : {إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ} فلا مجال إذاً للتعايش في النفس المؤمنة بين الطاعة
والمعصية، والحسنة والسيئة، وفرق بين أن يوجد الشيء وبين أن يكون مقبول شرعاً، أن يوجد وموجود،
لكن هل هو مقبول شرعاً ؟ هل يصح عند الله ؟

وبعض الناس يا عباد الله يا أيها الأحبة يجعل من النتائج التي بعد المعصية دليلاً على صحة ما فعل أو عدمه،
وإذا رأى أن الأمور ماشية استمر، قال ابن القيم رحمه الله : وهاهنا نكتة دقيقة, يغلط فيها الناس في أمر الذنب,
وهي إنهم لا يرون تأثيره في الحال- وقع في فاحشة وخاف أن يقع هذا في شيءٍ من أهل بيته لكن لم يقع,
ارتكب محرماً وخشى من حرمان الرزق لكن الرزق استمر داراً وفيراً فهو يستمر في المعصية لأنه ما حصل شيء
سلبي - وقد يتأخر تأثيره فيُنسى, ويظن العبد إنه لا يتغير عليه شيء بعد ذلك, وسبحان الله , ماذا أهلكت هذه
النكتة من الخلق ؟! وكم أزالت من نعمة ؟ وكم جلبت من نقمة ؟! وما أكثر المغترين بها من الفضلاء, فضلاً عن
الجهال, ولم يعلم المغتر أن الذنب ينقض ولو بعد حين, كما ينقض السهم, وكما ينفض الجرح المندمل على الغش والدغل !


أيها الأخوة هذا الإسلام الجديد، الذي يريدون طرحه اليوم وترويجه وتسويقه في الساحة، عيش حياتك،
وقت الصلاة في المسجد، ووقت الترفيه مع البنات مع الشيشات والشاشات، هذا مقبول في الدين ؟
الله يرضى هذا ؟ لو عرضنا هذا على الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، هل هذا الكلام مقبول عند رب العالمين ؟


عباد لله لا يمكن القبول بالأزدواجية بين الحرام والحلال ولا بد أن يطرد المسلم الحرام من نفسه، نعم هو يضعف
ويعصي ولكن لا بد أن يتوب، نعم هو يستزله الشيطان ويقع في سيئة، يرتكب سيئةً، لكن لا بد أن يراها قبيحة،
ولا بد أن يراها ضخمة جداً، ((إِيَّاكُمْ وَمُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ فَإِنَّهُنَّ يَجْتَمِعْنَ عَلَى الرَّجُلِ حَتَّى يُهْلِكْنَهُ)) أحمد (3808) وحسنه الألباني.


اللهم إنا نسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين
وإذا أردت بعبادك فتنة فاقبضنا إليك غير مفتونين


29-07-2013 10:00 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
افنان
عضو
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 19-04-2013
رقم العضوية : 4
المشاركات : 386
الدولة : العراق
الجنس : أنثى
تاريخ الميلاد : 10-5-1999
الدعوات : 1
يتابعهم : 0
يتابعونه : 0
قوة السمعة : 300
 offline 
look/images/icons/i1.gif خُطورة التعايش بين { الطَاعة وَالمَعصيّة } !
موضوع في قمة الروعه

لطالما كانت مواضيعك متميزة

لا عدمنا التميز و روعة الإختيار

دمت لنا ودام تألقك الدائم

06-08-2013 09:13 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
كونان كو
عضو
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 19-06-2013
رقم العضوية : 55
المشاركات : 563
الدولة : الإمارات
الجنس : أنثى
تاريخ الميلاد : 7-7-1996
يتابعهم : 0
يتابعونه : 0
قوة السمعة : 126
 offline 
look/images/icons/i1.gif خُطورة التعايش بين { الطَاعة وَالمَعصيّة } !
أسعدتني ردودك وتعطيرك لصفحتي
فجزاك الله الفردوس إن شاء الله
ودمتي بحفظ الله ورعايته




الكلمات الدلالية
خُطورة ، التعايش ، بين ، الطَاعة ، وَالمَعصيّة ،


 








الساعة الآن 11:17 مساء